التخلص من المرض

 

  موقع الإشراق الشبكة العالمية

Home المدخل
الفهرس
مقدمة
دستور الكون
تطور الوعي البشري
الرياضيات الفيدية
قوة السكون
السياسة السامية
الطريق الصحيح
السكون والديناميكية
ثمرة كل معرفة
التخلص من المرض
التعبير الفيدي
الجيش من أجل الحماية
أمواج التغيير

اشترك في مجلة الإشراق

انتساب
إلغاء الانتساب

صمم هذا الموقع

مجتمع خال من الأمراض

إنه يوم عظيم لنا أن نتذكر المستويات الأعلى من الوعي التي تطوّرت منذ تأسيس حركتنا منذ سبع وثلاثين سنة، نحن نفتتح هذه السنة الثامنة والثلاثين، ولكل تلك السنوات كان لها أسمائها الجميلة وطورنا مبادئ وبرامج من أجل تثبيت كل سنة بخطوة جديدة في حياة كل الناس. وفي كل مكان وجد فيه أساتذة كان هناك صحوة جديد ترفع الوعي، ونحن سنستمر في تمرين أساتذة جدد كي نعطي هذه المعرفة في كل أرجاء العالم، نحن من يملك القوة لإزالة المعاناة ونحن أيضاً نملك المعرفة لإزالة الأمراض. نحن بأنفسنا نتألم أكثر من أولئك الذين يتألمون فعلاً، لأنه عندما نملك الضوء بأيدينا ونرى الناس تقع في الظلمة نشعر أن علينا أن نقوم بعمل أكبر. لقد قمنا بأشياء كثيرة سنة بعد سنة، وكان التحدي الكبير لنا في خلق مجتمع خال من الأمراض، هذه السنة وبنعمة "تريغونا[1]" وعدد كبير من "الفيديا[2]" الأخصائيين في الطب في الهند سنحقق ذلك، هناك العديد من الأشخاص حول العالم الذين درسوا الطب بإخلاص من أجل مكافحة المرض، ولكنهم يجدون الآن أن ما درسوه هو غير مرغوب به، إن ما درسوه قد ساعد إلى حدٍ ما ولكن التأثيرات الجانبية الضارة هي كبيرة جداً، ومع نظام طبّي يعطي تأثيرات جانبية ضارة لم ولن يتحقق مجتمع خال من الأمراض، إن هذا النظام الصحي الذي يؤدي إلى تأثيرات جانبية ضارة، حتى ولو كانت هذه التأثيرات مؤقتة، هذا النظام هو غير قادر على خلق مجتمع خال من الأمراض، نحن نفتخر أننا قد وضعنا مقاربة فيدية للصحة وهذا ما يعني مقاربة المعرفة التي توحد القيم الثلاثة للعارف والمعروف ووسيلة التعرف، وبالتالي إزالة الألم الناتج عن الانقسام، الانقسام هو مؤلم جداً، والتوحيد هو مساعد، إن توحيد الريشي والديفاتا والتشاندس تعني أحادية التعددية اللامتناهية، هذه هي الحياة الأبدية، هذا هو الخلود، هذه هي الأزلية، هذه المقاربة الفيدية للصحة تعني مقاربة المعرفة، مقاربة الذكاء، مقاربة الوعي. لقد علمنا من اكتشاف الفيدا والأدب الفيدي في الجسم البشري أن المعرفة تعبّر عن ذاتها في النواحي المختلفة من جسم الإنسان، هذه العلاقة، علاقة المادة والذكاء ضمن المادة، تظهر أن الذكاء هو أساس المادة، وهو الذي يخلق المادة، ويعمل ضمن المادة ويجعلها تتطوّر، وهكذا من النقطة ينبع كل الكون، هذا هو مبدأ التطوّر، مبدأ الانبثاق، وهكذا نحن نعتمد في حقل الصحة على تطوير الفرد وأيضاً تطوير المجموعة، الصحة الفردية والصحة الاجتماعية، لم يعرف العالم ولعدة سنين خلت، عن هذه النواحي في العلم الفيدي والأيورفيدا، حتى أن العالم لم يعرف أن هناك شيء يسمى الوعي، عندما بدأنا نتكلم عن الوعي، كان الناس يسألون ما معنى الوعي، ومن ثم تكلمنا عن الوعي الجماعي، وهنا ظهرت عبارة جديدة، عبارة جديدة كانت مجهولة، وهكذا كنا نتقدّم على أمواج من المجهول، وهكذا تركنا خلفنا أشخاصاً لم يتمكنوا من اللحاق بنا. هناك أمثلة كثيرة عن أشخاص حاولوا العمل معنا ولكنهم لم يتمكنوا المتابعة وفضّلوا الذهاب في طريقهم الخاصة.


[1] طبيب هندي مشهور عالمياً، يعمل مع مهاريشي في إعادة إحياء الأيورفيدا.

[2] كلمة باللغة السنسكريتية تعني طبيب يمارس الطب طبقاً لمبادئ الأيورفيدا.

 

حقوق الترجمة محفوظة

لا يمكن نسخ أو طباعة هذه الترجمة العربية، جزئياً أو كلياً، لغرض الاستعمال التجاري، إلا بإذن خطي من المترجم

Back السابق Home المدخل Next التالي