الحكومة واللإدارة

 

  موقع الإشراق الشبكة العالمية

Home المدخل
الفهرس
كلمة مهاريشي
المقدمة
الإكتشافات العلمية
التربية والتعليم
الصحة الكاملة
الحكومة واللإدارة
العدالة والقانون
الدفاع
نظام عالمي جديد
التقدم الاجتماعي
تصاميم البناء
الازدهار
الزراعة

اشترك في مجلة الإشراق

انتساب
إلغاء الانتساب

صمم هذا الموقع

علوم وتكنولوجيا مهاريشي الفيدية في الحكومة

إن الحكومة هي مرآة صافية وبريئة للشعب، فهي تعكس بصدق كل ما يقدّم لها. إن كافة قرارات الحكومة هي التعبير عن الوعي الجماعي في البلد. إن الوعي الجماعي هو الذي يقود النشاط في كل بلد مثلما يقود الوعي الفردي نشاط الفرد. وبما إن الوعي الجماعي هو مجموع وعي كافة الأفراد في البلد فمن المؤكد أن وعي الفرد هو المحرك الرئيسي للبلد، ومحدداً لمصيره.

إن نشاط الحكومة هو التعبير عن الوعي الجماعي كي يحقق حاجات المواطنين. وإنجازات الحكومة ليست سوى إنجازات الوعي الجماعي، ولكل فرد الفضل في تحقيق هذه الإنجازات. كذلك إن فشل الحكومة هو فشل الوعي الجماعي وكل فرد عليه أن يتحمل مسؤولية هذا الفشل. وبالرغم من أن لأعضاء الحكومة فرديتهم الخاصة وأرائهم الخاصة في كيفية تأمين حاجات المواطنين، إلا إنهم حين يمارسون صلاحياتهم الحكومية تتأثر أعمالهم بعوامل خارجة عن إرادتهم الشخصية، وهذه العوامل يحددها المصير الجماعي للوطن. أما مع  تطوّر الوعي الجماعي فعلى الحاكم أن يطور ذاته بشكل موازي له، إذ إنه لن يستطيع المحافظة على مركزه ما لم يكن وعيه مقبولاً من الوعي الجماعي.

هذا المبدأ القائل أن الحكومة هي المرآة البريئة للوعي الجماعي هو قائم بغض النظر عن نوعية النظام الحكومي السائد في البلد. إن الأنظمة السياسية المختلفة هي بنفسها تعبير عن الوعي الجماعي، وتعتدل هذه الأنظمة وتتغيّر مع تطور الوعي الجماعي. أما المشاكل التي تواجهها الحكومة فهي ناتجة عن مخالفة القانون الطبيعي من قبل المواطنين، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم الضغوطات في الوعي الجماعي. وبتراكم الضغوطات تنشأ المشاكل والفوضى في المجتمع. وبما أن الوعي الفردي هو أساس الوعي الجماعي، يجب أن تكون أولى أولويات الحكومة تثقيف المواطنين وتعليمهم كي يفكروا ويعملوا تلقائياً بانسجام مع القانون الطبيعي. ويمكننا تحقيق ذلك بسهولة من خلال برنامج علوم وتكنولوجيا مهاريشي الفيدية.

عندما يمارس علوم وتكنولوجيا مهاريشي الفيدية مجموعة ضئيلة من المواطنين لا تتعدى الجزر ألتربيعي لواحد بالمائة من عدد السكان وبشكل جماعي، يولدون تأثيراً إيجابياً من الانسجام والتناغم يكون كافياً لرفع مستوى الوعي الجماعي وإلغاء كافة النواحي السلبية في المجتمع. ومن خلال تطبيق هذا البرنامج في القطاع الحكومي والخدمات المدنية والشرطة والجيش وضمن المناهج التعليمية والقطاعات التجارية والصناعية وأيضا للمساجين، كل هذا سيؤدي إلى إحلال الانسجام والتناغم في المجتمع ودعم الطبيعة الكامل للمواطنين. وبما إن القانون الطبيعي هو دائم التطور، ستكسب الحكومة، وبدعم القانون الطبيعي، المقدرة على إرضاء كافة المواطنين. وبذلك ترتفع الإدارة الحكومية إلى مستوى إدارة الطبيعة الكاملة من خلال القانون الطبيعي. وبالتحالف مع القانون الطبيعي تستطيع كل حكومة أن تعمل بدقة فائقة مثل حكومة الطبيعة التي تدير الكون كله بانتظام تام ودون أي صوت.

تستطيع كل حكومة الآن أن تتحالف مع حكومة الطبيعة وذلك من خلال إيجاد مجموعة دائمة من الخبراء في علوم وتكنولوجيا مهاريشي الفيدية كي يحافظوا على التماسك في الوعي الجماعي.

ومن أهم الأبحاث العلمية عن منافع برنامج علوم وتكنولوجيا مهاريشي الفيدية للحكومة:

  • ازدياد التماسك في الوعي الجماعي

  • ازدياد التكامل في الحياة الاجتماعية

  • ازدياد التناغم في المجتمع

  • انخفاض النواحي السلبية في حياة المواطنين

  • تحسن الصحة الاجتماعية

  • تحسن نوعية الحياة وعلاقات أفضل مع الدول الأخرى

 


Back السابق Home المدخل Next التالي