اضغط هنا للعودة إلى موقع الإشراق

لقاء المعلملقاء المعلم - الجزء الأول لقاء المعلم - الجزء الثاني

 

  موقع الإشراق الشبكة العالمية

Home المدخل
الفهرس
مقدمة
كيان الوجود
نبضة الحب
لقاء المعلم
أتأمل أصلي
إلى نور الله نعود
معلمي
أبي
أمي
في الطريق إليه
أنغام الخلود
درب الحياة
والمركب يسير
إلى من ضل الطريق
قائد السفينة

اشترك في مجلة الإشراق

انتساب
إلغاء الانتساب

صمم هذا الموقع

إن طبيعة العقل هي البحث المستمر عن كل جديد يستطيع أن يعقله، فالسعادة العقلية هي في توسع أفاق العقل، والسعادة الكلية للعقل هي في إدراك كل ما يمكن إدراكه. لذلك يوجد عند الإنسان الشغف الدائم للبحث عن المعرفة، وقد سمّى الإنسان المعرفة الكلية بالحقيقة، الحقيقة الأزلية التي إذا عرفها لن يحتاج إلى أي شيء بعد كي يعرفه.

من أجل الوصول إلى هذه الحقيقة الأزلية رخص كل شيء في نظر الإنسان. في الأمور المعيشية، وفي تلبية حاجاته المادية هو يعمل ويجاهد بنفسه محاولاً عدم الاتكال على غيره، يزرع أرضه ويبني بيته ويخيط ثيابه ويصنع كل حاجاته.

 ولكن في اكتساب المعرفة هو يبحث عن من يعطيه هذه المعرفة، وقد قدّر الإنسان أكبر التقدير من أعطاه المعرفة، في الحضارات القديمة كانت الآلهة، وفي الحضارات الحديثة الرسل والأنبياء، وفي هذا العصر العلمي العلماء والمفكرين.

من يعطي المعرفة يدعى المعلم، ليس بالضروري أن يكون شخصاً معيناً، ربما يكون أكثر من شخص واحد، أو ربما قد لا يكون شخصاً شاخصاً أمامنا. في داخل كلٍ منا معلم  مطلق قدير، يتفوق على كل المعلمين الذين أتوا والذين قد يأتوا، ولكن كي نلتقي بهذا المعلم المطلق علينا أن نستعين بمن سبقنا على الطريق الصحيح. وعلينا أن نجد هذا المعلم الذي يستطيع أن يرشدنا إلى الطريق.
 

لقاء المعلم - الجزء الأول لقاء المعلم - الجزء الثاني

 

Back السابق Home المدخل Next التالي