اضغط هنا للعودة إلى موقع الإشراق

نبضة الحب - الجزء الثالث

 

  موقع الإشراق الشبكة العالمية

Home المدخل
Up فوق
نبضة الحب - الجزء الأول
نبضة الحب - الجزء الثاني
نبضة الحب - الجزء الثالث

اشترك في مجلة الإشراق

انتساب
إلغاء الانتساب

صمم هذا الموقع

نتنفس بنفسٍ واحدٍ،

ونرتعش بجسدٍ واحدٍ،

وتغمرنا النشوة في قمة تمازج الأجساد،

وتضيع الفردية،

ونتوحد معاً في الجسد والروح،

. . . إنها ذروة متعة مادة الوجود،

إنها هدف وجود خليقة الظهور،

ونبضة في كينونتي الأزلية تقول أحبكِ

 

وثمرة الحب تنضج،

وتتفتّح زهور المروج،

وتتدفق عذوبة الينابيع،

وتبهج زرقة السماء،

ويغرد فرح الطيور،

ومن ذكاء الخلود

وجمال روعة الوجود

يتكون جنيناً في أحشاء إلهة الجمال

وتتربع على عرش أم الخليقة،

ونبضة في كينونتي الأزلية تقول أحبكِ

 

من رَحمها شعاع من نور

أضاء جلد الزمان

وأظهر معالم المكان

وحدد نظاماً للوجود

صنع الليل والنهار

وسيّر الأسابيع والشهور

ووضع الفصول في الانتظار

ربيع، صيف، خريف، شتاء

ونبضة في كينونتي الأزلية تقول أحبكِ

 

ألبسك ثوب الأمومة

جعل منكِ أنهاراً تتدفق

حباً وعطاءً وحنان

أوقفكِ على قمة الوجود

منارة يهتدي بها كل من أراد أن يعود،

يا أماً من ثديها أطعمت إكسير الحياة،

ومن فمها نطقت بترانيم الهناء

ونبضة في كينونتي الأزلية تقول أحبكِ

 

ولدكِ ترعرع وكبر في الحياة

قائد للكون مسيّر للوجود

بعَظَمته وجبروته يأمر ويسود

يزرع الأرض حياةً تتمدّد بلا قيود

أورثته القوة والعَظَمة والسيادة

ولكنه لم يستطع أن يرث مني الخلود

لأنه هو منكِ مولود

ونبضة في كينونتي الأزلية تقول أحبكِ

 

إن كل هذا من صنعي

كي أجسّد نبضة حبي

خلقت الوجود من فكرة ذاتي

وأعطيته استمرارية التغيّر

وبقيت أنا شاهداً لا متغيّر

أدوّن تدفق الزمان

وأوسع مجالات المكان

ونبضة في كينونتي الأزلية تقول أحبكِ

 

الدنيا بمن فيها وما فيها

كلها ليس سوى تعبير عن طاقتي

والوجود ليس سوى رواية مني

من أجل أن تتجلى قدرتي

وأصل إلى غايتي عندما تظهر قوتي

في المادة التي خُلقت مني

ومن ثم أُرضي كبريائي

أعود إلى ذاتي

وأُفني المادة في ذاتي

وأستريح راحة السكون

وفي الجلد الفسيح أحوم

ونبضة في كينونتي الأزلية تقول أحبكِ

 

 

 

 

 

Back السابق Home المدخل Up فوق