اضغط هنا للعودة إلى موقع الإشراق

والمركب يسيروالمركب يسير - الجزء الأول والمركب يسير - الجزء الثاني

 

  موقع الإشراق الشبكة العالمية

Home المدخل
الفهرس
مقدمة
كيان الوجود
نبضة الحب
لقاء المعلم
أتأمل أصلي
إلى نور الله نعود
معلمي
أبي
أمي
في الطريق إليه
أنغام الخلود
درب الحياة
والمركب يسير
إلى من ضل الطريق
قائد السفينة

اشترك في مجلة الإشراق

انتساب
إلغاء الانتساب

صمم هذا الموقع

كثيراً ما نواجه ظروفاً في حياتنا  تجعنا نشعر أن الحياة سوف تتوقف هنا. كم كنا تمنينا الحصول على شيء واعتقدنا أنه عندما نحصل عليه سوف تنتهي جميع مشاكلنا، ولكن بعد ذلك نجد أشياء أخرى لنقلق عليها. وهذا الأمر لا ينطبق فقط على تحقيق الرغبات، إنما ينطبق على الفرح والحزن وكل الظروف المعيشية الأخرى. فالحياة وتدور وتدور ونلتقي فيها بأشخاص من كل الأشكال والألوان، ومن كل الطبقات والصفات، ونرى أيضاً تفاعل الناس، كلٌ طبقاً لطموحاته ورغباته التي هي مرتبطة بمستوى وعيه وإدراكه. كما نرى كيف أن الحياة ممتلئة بالتباعية، من طبيعة الناس أن تبحث دوما عن من يترأسها، وهنا تكمن أهمية الرئيس فيما إذا كان يقود شعبه في طريق الحق أو الباطل. ولكن المشكلة هي في أن يقود الزعيم شعبه إلى الاقتتال مع أتباع زعيم آخر وهنا يضيع هدف الحياة ويصبح الهدف قتل العدو وتدميره. وفي هذه الجلبة من يستطيع أن يسمع صوت الحق؟

 

والمركب يسير - الجزء الأول والمركب يسير - الجزء الثاني

 

Back السابق Home المدخل Next التالي