مقدمة

 

  موقع الإشراق الشبكة العالمية

Home المدخل
الفهرس
مقدمة
إدارة الحياة
الإكتمال الإداري
مراكز الحكمة الفيدية
االأدب الفيدي
الخليقة المادية
الإكتشاف الرائع
نظام عالمي جديد
الإقناع والتقبل
نبضات الخليقة
الدفاع البناء
حكم القانون الطبيعي

اشترك في مجلة الإشراق

انتساب
إلغاء الانتساب

صمم هذا الموقع:

سنة الإدارة العالمية

أقامت حركة التأمّل التجاوزي العالمية احتفالها السنوي في 12 كانون الثاني 1997، في جامعة مهاريشي للإدارة في فلودروب في هولندا، وقد أفتتح مؤسس الحركة مهاريشي ماهش يوغي هذه السنة 1997، السنة الأربعون لانطلاق حركة التأمّل التجاوزي المنتشرة في كل أنحاء العالم، مطلقاً عليها اسم "سنة مهاريشي للإدارة العالمية".

مهاريشي ماهش يوغي العالم والحكيم المشهور عالمياً، الذي قدّم تقنية التأمّل التجاوزي إلى العالم منذ أربعين سنة، والذي فتح باب الإشراق والتنور واسعاً أمام الملايين من الناس يطبّق الآن معرفة القانون الطبيعي التي وضعها، في حياة كل فرد وفي الوعي الجماعي في كل أمة. وقد احتفل مهاريشي بإطلاق الإدارة العالمية المرتكزة على القانون الطبيعي، والتي ستساهم في إزالة المعاناة البشرية وذلك بإحياء القوة المغذية والتطورية في حياة كل فرد وفي الوعي الجماعي في كل أمة. وقد أعلن عن إطلاق مجال جديد للإشراق والتنور في الإدارة، وجعل الإدارة تعمل أوتوماتكياً (الأتمتة في الإدارة). إدارة من خلال القانون الطبيعي هدفها تحسين الصحة والثروة والحكمة لكل أمة وإحلال السلام على الأرض.

لقد أظهر مهاريشي أن الحياة هي التعبير الدائم التطور للقانون الطبيعي الذي يدير الكون بانتظام تام، ولكن ونتيجة للنقص في معرفة هذا الذكاء الإداري والأساسي للقانون الطبيعي لم يتم استعماله على مستوى الحياة الفردية، وهكذا بقيت القوة التنظيمية اللامحدودة للقانون الطبيعي محجوبة عن جميع مستويات الإدارة الوطنية. أما الآن ومع المعرفة الكاملة للقانون الطبيعي والتي أصبحت متوفرة بسهولة لتطوير الوعي البشري من خلال تقنية التأمّل التجاوزي، فيمكن وضع حد لكل المشاكل وكل المعاناة.

تقدم إدارة مهاريشي العالمية من خلال القانون الطبيعي عنصر القانون الطبيعي المؤثر في إدارة القانون الوطني، وبذلك تدعم القوة التطورية الكاملة للقانون الطبيعي، وبشكل تلقائي، كل مستوى من مستويات الإدارة الوطنية.

في إدارة مهاريشي العالمية لم يتم اعتماد التقسيم الجغرافي المكاني، بل أعتمد التقسيم الجغرافي الزمني، فقد قسمت الكرة الأرضية إلى 12 منطقة زمنية، منطقة واحدة كل 30 درجة على خطوط الطول، وقد وضع في كل منطقة زمنية عاصمة للإدارة العالمية، كي تقدم برامج القانون الطبيعي إلى جميع السكان ضمن المنطقة الواحدة. وهذه البرامج تعمل على مستوى ميادين الحياة كافة وهي:

في التربية، التي تعطي ثمرة كل معرفة لكل فرد من خلال العلوم والتكنولوجيا الكاملة للقانون الطبيعي، التي تتضمن المقاربة الموضوعية للعلم الحديث، والمقاربة الذاتية للعلم الفيدي. هذه هي التربية الكاملة المرتكزة على الوعي وعلى المعرفة الكاملة وعلى الإشراق والتنور، من أجل حياة مكتملة خالية من المشاكل.

في الصحة، ومن خلال وضع برنامج عناية وقائية صحية لإحلال مجتمع خالٍ من الأمراض، وذلك من خلال مقاربة مهاريشي الفيدية للصحة التي تعتمد على الاكتشاف الرائع في مجال الفسيولوجي البشرية، الذي قام به الدكتور طوني أبو ناضر، والذي حدد نبضات الذكاء أو الوعي أو الفيدا بأنها نسيج  الذكاء على أساس بنية ووظيفة الفسيولوجي.

في الاقتصاد الذي يعتمد على نظام اقتصادي قوي وثابت مرتكز على نمط اقتصاد الطبيعة الذي يعمل من خلال مبدأ العمل بجهد أقل، من أجل التقدم بدون تعب وجلب الاكتفاء الذاتي لكل حكومة سائدة.

في الإدارة الحكومية وذلك في جعل السياسة خالية من النزاعات، والحكومة خالية من المشاكل، فيكون القانون الوطني مدعوماً من القانون الطبيعي الذي يحكم الكون الدائم التمدد بنظام تام. وسوف يتطور الحماس الوطني من أجل تكريم مبدأ العائلة العالمية "العالم أسرتي".

وفي الدفاع الذي سوف يتحول عن مبدأ المقدرة المدمرة للقوة إلى مبدأ المقدرة البناءة للقوة، وهكذا تحقق كل دولة النصر قبل الحرب. وقد دعا مهاريشي الدول التي تعتمد على صناعة الأسلحة إلى إيجاد المخرج اللائق لها قبل أن تواجه الإفلاس في هذه الصناعة.

تكلم مهاريشي عن طبيعة هذه الإدارة العالمية من خلال القانون الطبيعي، وقال أن هذه الإدارة تعمل طبقاً لتتابع مستويات الذكاء، ومستويات الذكاء هي أربعة: باكري ومدهيما وبشانتي وبارا، وهذه المستويات تتحكم وتقود عملية التطور من مستوى إلى آخر إلى أن يعبّر الذكاء الصافي عن ذاته في القيم السطحية المادية للخليقة. فمستوى بارا هو مستوى الذات أتما غير الظاهر ومستوى بشانتي هو مستوى بودهي، العقل المميز، ومستوى مدهيما هو مستوى الذهن، ومستوى باكري هو مستوى الحواس أي العالم المادي. وتخلق هذه المستويات الأربعة للذكاء خمسة مستويات من الخليقة المادية وهي آكاش، فايو، أغني، جالا وبريتريفي، هذه هي العناصر الخمسة التي تشبّه بالتتالي بالأثير والهواء والنار والماء والتراب. هذه هي القوى الأساسية للطبيعة، وهي تسمى بانشا مهابهوتا، أي خمسة مهابهوتا، وعلى كل مستوى من المهابهوتا يوجد المستويات الأربعة للذكاء.

لقد وضع مهاريشي بتأسيسه للإدارة العالمية من خلال القانون الطبيعي، 12 منطقة زمنية وسيكون لكل واحدة منها عاصمة رئيسية، وسيكون دور الإداريين في المنطقة الزمنية هو الحرص على التناغم والانسجام في الوعي الجماعي في جميع المدن ضمن المنطقة الزمنية من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب. وتكلم مهاريشي عن بناء مراكز في 4000 مدينة في العالم، وهذه المراكز ستكون متصلة مع 12 عاصمة رئيسية، واحدة في كل منطقة زمنية، وسيكون دور هذه العواصم إشعاع التأثير الذي يدعم الحياة في كل اتجاه. وتقدم إدارة المنطقة الزمنية هذا التأثير الذي يدعم الحياة، الذي هو قوة القانون الطبيعي وحيويته، وتنشره بالتساوي لكل أمة كلما تدور الشمس الواهبة للحياة حول الكرة الأرضية. ستجلب إدارة المنطقة الزمنية من خلال القانون الطبيعي نوراً جديداً من الحظ لكل أمة يوم بعد يوم. إن انطلاق الإدارة العالمية من خلال القانون الطبيعي قد فتح المجال أمام مرحلة جديدة للإشراق والتنور في الإدارة، من أجل تحسين الصحة والثروة والحكمة لكل أمة، وإحلال السلام على الأرض.

سوف تتمتع كل حكومة حول العالم برتبة سامية لحكومة كاملة السيادة بشكل حقيقي، وستحقق كل إدارة توازن القوى، كل شيء هو ممكن من خلال دعم القانون الطبيعي. سوف تعطى المعرفة الكاملة للقانون الطبيعي إلى جميع المراكز ضمن المنطقة الزمنية. وبهذه المعرفة ستحقق كل أمة الجنة على الأرض. أو كما قال مهاريشي: "سنحصل على إدارة عالمية حقيقية تعمل بنشاط على الأرض، وسيكون هناك وشاحاً ذهبياً في كل مكان عندما تشرق الشمس، وشاح ذهبي يغلف الكل". 

جي غورو ديف

الدكتور سليم حداد
بيروت في 12 شباط 1997


حقوق الترجمة محفوظة

لا يمكن نسخ أو طباعة هذه الترجمة العربية، جزئياً أو كلياً، لغرض الاستعمال التجاري، إلا بإذن خطي من المترجم

Back السابق Home المدخل Next التالي