السكون الديناميكي

 

  موقع الإشراق الشبكة العالمية

Home المدخل
الفهرس
مقدمة
همزة الوصل
لغة الطبيعة
السكون الديناميكي
بزرة المعرفة
مجد الأتما هو براهم
الأحادية في التعددية
التربية الفيدية
نور لا ينطفئ
الصحوة التامة

اشترك في مجلة الإشراق

انتساب
إلغاء الانتساب

صمم هذا الموقع

صحوة الحقيقة الأسمى

نحن نحتفل اليوم صحوة المستوى الأسمى للحقيقة، صحوة الأتما بقيمته الكاملة براهم، أنها لحظة جميلة لنا، إنها لحظة جميلة لكل منا نحن جميعاً في كل أنحاء العالم الذين نشاهد هذا الاحتفال العالمي، في الوعي العالمي، نحن نحتفل فجر الصحوة المطلقة. سوف تعطينا سنة الصحوة بحر من الغبطة كي يتدفق في داخل ذاتنا، كي يتدفق في الأتما الخاص بنا، كي يتدفق في عقلنا، كي يتدفق ويصحو في ذهننا، كي يتدفق في حواسنا وفي أجسادنا وفي سلوكنا وفي عالمنا ككل. إن الحياة الكونية كلها التي تتمدد من جميع أطراف اللامحدود، وجميع أطراف اللامحدود تعني اللامحدود في كل الاتجاهات، ثلاثمائة وستون درجة هي القيمة اللامحدود المتمددة للأتما، للذات.

 

رسالة صحوة الوعي

هذه هي اللحظة التي نقدم فيها احترامنا وتقديرنا لغورو ديف ولسلالة معلمي الفيدا الذي حافظوا منذ الأزل، على هذه المعرفة الرائعة للقانون الطبيعي. ومعرفة القانون الطبيعي التي هي القوة التنظيمية اللامحدود للكون. لقد كانوا أمناء على ذلك، على المعرفة الأزلية، إنها التقليد، هذا هو التقليد، وكل واحد منا نحن أساتذة التأمل التجاوزي الذين أعطينا رسالة صحوة الحالات السبع للوعي، واحدة بعد الأخرى، خلال كل هذه السنوات التسعة والثلاثين. نحن جميعاً نشارك معاً في هذه الصحوة الأخيرة التي هي الوعي الأحادي، الذي هو الطبيعية الأساسية لذات كل فرد، الأتما الأساسي لكل فرد. الآن نحن نقرع جرس الانتصار لوصولنا لقمة الإنجازات، وقمة الإنجازات هي الصحوة النهائية للأتما بطاقته الكاملة؛ براهم. إنها متعة في التعبير عن هذه اليقظة الصامتة بشكل مطلق، عن هذه الطريقة الصامتة بشكل مطلق للصحوة، أن ما أرى في ذلك هو الديناميكية اللامحدودة للصحوة على أساس السكون الأبدي.

 

السكون الديناميكي

نحن نخرج الآن من سنة السكون، وسنة السكون هي هذا السكون الذي احتفلنا به في السنة الماضية في مثل هذا اليوم، هذه سنة للسكون التي احتفلنا بها في السنة الماضية، أعطتنا لغاية اليوم، وخلال اثني عشر شهراً مضت، صحوة حقيقة السكون كي يصحو بكامل طاقته، السكون اللامحدود يصحو كي يصبح ديناميكية لا محدودة. نحن الآن في الوسط نحتفل من جهة بالسكون، السنة التي خرجنا منها، ومن جهة أخرى الآن بالسنة التي ندخلها وهي سنة الديناميكية، سنة العمل، سنة القوة التنظيمية للقانون الطبيعي. هذه هو إنجازنا لهذه السنة، إنجاز الصحوة النهائية للبشر أجمعين. كل واحد منا يملك في داخله الأتما. لا يهمنا إذا لم يُعرف هذا الأتما خلال العصور في العالم. ولكن الأتما كان يكرّم بقيمته الكاملة في التقليد الفيدي للبانديتس الفيديين. نحن نقدر كثيراً التقليد الفيدي للبانديتس، وأيضاً نقدر أكثر تقليد معلمي الفيدا الذين كانوا متنبهين من زمن إلى زمن، ومن عصر إلى عصر ومن جيل إلى جيل، كي يحافظوا على هذا التقليد الذي يضم السكون والديناميكية معاً. هذا عنصر من عناصر أتما، أتما هو ساكن وفي الوقت نفسه ديناميكي، السكون الديناميكي، هو ميكانيكية الخليقة في حالتها الذاتية المرجعية، ميكانيكية الخليقة في حالتها الذاتية المرجعية، مجموع التعددية اللامتناهية للكون والتعددية اللامتناهية للكون الدائم التمدد كليهما ينبعان من مصدر السكون اللامتناهي وكليهما يتموجان ويتقدمان على أرضية السكون الأبدي.

 

 

حقوق الترجمة محفوظة

لا يمكن نسخ أو طباعة هذه الترجمة العربية، جزئياً أو كلياً، لغرض الاستعمال التجاري، إلا بإذن خطي من المترجم

Back السابق Home المدخل Next التالي