لغة الطبيعة

 

  موقع الإشراق الشبكة العالمية

Home المدخل
الفهرس
مقدمة
همزة الوصل
لغة الطبيعة
السكون الديناميكي
بزرة المعرفة
مجد الأتما هو براهم
الأحادية في التعددية
التربية الفيدية
نور لا ينطفئ
الصحوة التامة

اشترك في مجلة الإشراق

انتساب
إلغاء الانتساب

صمم هذا الموقع

صحوة الشمولية

هذه الطاقة الحية للأتما تبرز في كل طاقتها، وهذا البروز هو هذه الصحوة الشاملة للشمولية. لا يوجد شموليتين بين أتما وبراهم، أتما هو شمولية وبراهم هو شمولية، وأتما هو براهم. والتعبير الصحيح لذلك هو أنا أتما براهم، هذا الأتما هو شمولية، أهام براهماسمي، أنا الشمولية. هذه الصحوة للطاقة الكاملة للأتما هي في داخل كل شيء وداخل كل شخص في الخليقة. إن كل حبة في الخليقة هي حية بطبيعة أتما. وكل تعبير لهذه الحيوية تعبّر عن ذاتها في قيمتين أو فئتين:

واحدة، تعبير الكلام، الكلمات، تموجات الكلمات، مجرى الكلام، هذا هو المجرى للغة الطبيعة، لغة القانون الطبيعي، جريان القانون الطبيعي من شموليته إلى شموليته المعبرة، من الشمولية وليس إلى أي شيء آخر ولكن إلى الشمولية.

والثانية، تعبير الجريان من هذه الشمولية إلى تلك الشمولية.  وهذه وتلك لهما قيمة من الترابط اللامنتناهي، على هذا المستوى حيث تتحرك قوانين الطبيعة بحركة ذاتية المرجعية، تكون هذه وتلك متشابهان، أتما وبراهم هما متشابهين.

 

تعهدنا لهذه السنة

إن شمولية هذه الصحوة لأتما سوف تكون عملنا لهذه السنة للصحوة. هذا التعهد مفرح، إنه تعهد مفرح بأن الوعي العالمي يقّدَر بذاته. واحتفالنا العالمي تكريماً لغورو ديف، هو صحوة في أنفسنا، صحوة في الأتما الخاصة بنا. هذه الآلية، هذه الميكانيكية في تعاليم غورو ديف، في كلماته، في تعبيره، هي جريان القانون الطبيعي الذي سيحقق هذه الصحوة القصوى التي هي صحوة الأتما في طاقته الكاملة، براهم.

 

لغة الطبيعة

في هذه السنة للصحوة نحن مباركون بأن نحتفل بانطلاق هذه السنة للصحوة وهدفنا هو هذه الصحوة التي هي ظاهرة أبدية على أساس كل الخليقة، هذه الظاهرة الأبدية هي أساس كل الخليقة. هذا هو دستور الكون، دستور القانون الطبيعي، كلمات الفيدا، الجريان والترداد، جريان الأصوات الفيدية التي هي التولّد التلقائي للغة الطبيعة. الفيدا هي لغة الطبيعة، الفيدا هي جريان القانون الطبيعي، الفيدا هي ميكانيكية الخليقة لتوحيد الذات بتعبيرها المتنوع في الكون كله.

 


حقوق الترجمة محفوظة

لا يمكن نسخ أو طباعة هذه الترجمة العربية، جزئياً أو كلياً، لغرض الاستعمال التجاري، إلا بإذن خطي من المترجم

Back السابق Home المدخل Next التالي